روائع مدينة الاحلام

الثلاثاء، 4 نوفمبر، 2014

التصنيف:

من قصص الاصمعي (ادب)




يحكي الاديب الاصمعي قال : من عجائب ما لقيت وانا ابحث عن اللغه بين البوادي والاعراب في طريق اليمن اذا انا بغلام يقف في الطريق يناجي ربه بأبيات من الشعر يقول فيها :


                         
                        


                        




                               يافَاطِرَ الْخَلْقِ الْبَدِيعِ وَكَافِلاً ... رِزْقَ الْجَمِيعِ سِحَابُ جُودِكَ هَاطِلُ


يَا مُسْبِغَ الْبَرِّ الْجَزِيلِ وَمُسْبِلَ السِّـ ... ـتْرِ الْجَمِيلِ عَمِيمُ طَوْلِكَ طَائِلُ

يَا عَالِمَ السِّرِّ الْخَفِيّ وَمُنْجِزَ الْـ ... وَعْدِ الْوَفِيِّ قَضَاءُ حُكْمِكَ عَادِلُ

عَظُمَتْ صِفَاتُكَ يَا عَظِيمُ فَجَلَّ إِنَّ ... يُحْصِي الثَّنَاءَ عَلَيْكَ فِيهَا قَائِلُ

الذَّنْبُ أَنْتَ لَهُ بِمَنِّكَ غَافِرٌ ... وَلِتَوْبَةِ الْعَاصِي بِحِلْمِكَ قَابِلُ

رَبٌّ يُرَبِي الْعَالَمِينَ بِبِرِّهِ ... وَنَوَالُهُ أَبَدًا إِلَيْهِمْ وَاصِلُ
تَعْصِيهِ وَهُوَ يَسُوقُ نَحْوَكَ دَائِمًا ... مَا لا تَكُونُ لِبَعْضِهِ تَسْتَاهِلُ
مُتَفَضِّلٌ أَبَدًا وَأَنْتَ لِجُودِهِ ... بِقَبَائِح الْعِصْيَانِ مِنْكَ تُقَابِلُ
وَإِذَا دَجَى لَيْلُ الْخُطُوبِ وَأَظْلَمَتْ ... سُبْلُ الْخَلاصِ وَخَابَ فِيهَا الآمِلُ
وَآيَسَتْ مِنْ وَجْهِ النَّجَاةِ فَمَا لَهَا ... سَبَبٌ وَلا يَدْنُو لَهَا مُتَناوَلُ
يَأْتِيك مِنْ أَلْطَافِهِ الْفَرَجُ الَّذِي ... لَمْ تَحْتَسِبْهُ وَأَنْتَ عَنْهُ غَافِلُ
يَا مُوجِدُ الأَشْيَاءِ مِنَ أَلْقَى إِلَى ... أَبْوَابِ غَيْرِكَ فَهُوَ غِرٌّ جَاهِلُ
وَمَنْ اسْتَرَاحَ بِغَيْرِ ذِكْرِكَ أَوْ رَجَا ... أَحَدًا سِوَاكَ فَذَاكَ ظِلٌّ زَائِلُ
عَمَلٌ أُرِيدَ بِهِ سِوَاكَ فَإِنَّهُ ... عَمَلُ وَإِنْ زَعَمَ الْمُرَائي بَاطِلُ
وَإَذَا رَضِيتَ فَكُلُّ شَيْءٍ هَيِّنٌ ... وَإِذَا حَصَلْتَ فَكُلُّ شَيْءٍ حَاصِلُ
أَنَا عَبْدُ سُوءٍ آبِقٌ كُلٌّ عَلَى ... مَوْلاهُ أَوْزَارُ الْكَبَائِرِ حَامِلُ
قَدْ أَثَقَلَتْ ظَهْرِي الذُّنُوبُ وَسَوَّدَتْ ... صُحُفِي الْعُيوُبُ وَسِتْرُ غَفْوِكَ شَامِلُ
هَا قَدْ أَتَيْتَ وَحُسْنُ ظَنِّي شَافِعِي ... وَوَسَائِلِي نَدَمٌ وَدَمَعٌ سَائِلُ
فَاغْفِرْ لِعَبْدِكَ مَا مَضَى وَارْزُقْهُ تَوْ ... فِيقًا لِمَا تَرْضَى فَفَضْلُكَ كَامْلُ
وَافْعَلْ بِهِ مَا أَنْتَ أَهْلُ جَمِيلِهِ ... وَالظَّنُّ كُلَّ الظَّنِّ أَنَّكَ فَاعِلُ
يقول الاصمعي بعد ان سمعت منه هذه الابيات دنوت منه والقيت عليه السلام 
فقال الغلام : ما انا براد السلام عليك حتى تجيبني لحاجتي وحقي عليك 
قلت: ماحقك
قال:لا اتغدى ولا اتعشى حتى اسير الميل والميلين اطلب الضيف
قال الاصمعي :فاجبته لِما طلب فرحب بي وسرت معه الي خيمته , وعندما وصلنا الي الخيمه صاح وا اختاه فأجابته جارية: والبيكاه! فقال:قومي الي ضيفنا فقالت : حتى ابدا بشكر الله الذي ساقه الينا فصلت ركعتين 
فادخلني الغلام الي الخيمه وقام الي عناق فذبحها ... فلما جلست في الخيمه كنت اسارق النظر الي الجاريه وكانت من احسن الناس وجهاً ففطنت لي وقالت لي: انا علمت انه نقل عن صاحب طيبه انه قال "وزنى العين النظر" وما اردت ان اوبخك ولكني اردت ان اؤدبك حتى لا تعود لمثل هذا
قال الاصمعي: فلما جاء النوم بت انا والغلام خارج الخيمه وباتت الفتاه داخلها فكت اسمع دوي القران من الخيمه حتى جاء وقت السحر بأعذب صوت وارقه ,ثم سمعت ابياتاً من الشعر باغذب لفظ واشجى نغة:
أبَى الحبُّ أَنْ يَخْفى وَكَمْ قَدْ كَتَمْتُه ... فَأَصْبَحَ عِنْدِي قَدْ أَنَاخَ وَطَنّبا
إِذَا اشْتَدَّ شَوْقِي هَامَ قَلْبِي بِذِكْرِهِ ... وَ ِإْن رُمْتُ قُرْبًا مِنْ حَبِيبي تَقَرَّبَا
وَيَبْدُو فَأَفْنى ثُمَّ أُحْيَا بِهِ لَهُ ... وَيُسْعِدُنِي حَتَّى أَلَذُّ وَأَطْرَبَا
حتى اذا جاء الصباح سئلت الغلام صوت من كنت اسمعه البارحه 
قال: انها اختي تقوم الليل كل يوم حتى اذا استروحت قالت تلك الابيات من الشعروهذا دأبها كل لليله
فقلت له: انت احق بذلك منها انت الرجل فقال لي الغلامك: اما علمت انه موفق ومخذول ومقرب ومبعد 
قال الاصمعي:فودعتهماوانصرفت



0 التعليقات:

إرسال تعليق